فاجعة في الوطن العربي …. مواطن يحرق نفسه بسبب أقساط المدرسة !! – نابلس الاخباري Nablus News
M5znUpload

فاجعة في الوطن العربي …. مواطن يحرق نفسه بسبب أقساط المدرسة !!

موقع نابلس الاخباري – اخبار عربية – وكالات

M5znUpload M5znUpload

أضرم اللبناني جورج زريق النار في نفسه في باحة مدرسة بكفتين في الكورة، احتجاجا على عدم إعطائه إفادة مدرسية لنقل ابنته من المدرسة التي تدرس فيها الى مدرسة اخرى، وذلك بسبب سوء وضعه المادي وتراكم القسط المدرسي المتوجب عليه. ونقل زريق الى المستشفى للمعالجة الا أنه ما لبث أن فارق الحياة.وأصدرت ثانوية سيدة بكفتين الارثوذكسية بيانا قالت فيه إن “الادارة تأسف للحادث الأليم الذي وقع على مدخل الثانوية والذي أدى الى وفاة جورج فريد زريق”، ولفتت الى أنه تم “التركيز على ان المرحوم، نتيجة مطالبة إدارة الثانوية له بدفع الأقساط المدرسية وعدم التزامه، هددت بطرد ابنته، الامر الذي دفعه الى إحراق نفسه.

ان ادارة الثانوية، وتبعا لأربعة نداءات خطية متتالية، منذ مطلع العام الدراسي الحالي، طلبت من اولياء الطلبة الحضور الى المدرسة لتسوية اوضاعهم المالية والادارية الخاصة بأولادهم، ولم يصدر عنها اطلاقا أي تهديد بطرد اي تلميذ”.وأوضحت أنها “بسبب اوضاع المرحوم الاقتصادية، تعاطفت معه منذ تسجيل ولديه سنة 2014 – 2015 وأعفته من دفع الاقساط المدرسية، باستثناء رسوم النقليات والقرطاسية والنشاطات اللاصفية، وعليه فكل ما يتم تداوله هو غير صحيح ولا يمت الى الحقيقة بصلة”.

وأصدر مكتب وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب بيانا قال فيه: “تبلغنا بكل أسف وفاة المواطن جورج زريق الذي أشارت وسائل الاعلام إلى أنه أقدم على إضرام النار بنفسه أمام مدرسة خاصة في منطقة الكورة بسبب أوضاعه الاقتصادية التي عجز نتيجتها عن دفع أقساط أولاده المدرسية.لقد أوعز وزير التربية فور تبلغه الخبر المؤسف بفتح تحقيق لجلاء الملابسات المحيطة بالحادثة، ويشدّد على أن وزارة التربية التي استوعبت خلال العام الحالي في المدارس الرسمية آلاف التلاميذ الذين انتقلوا إليها من التعليم الخاص بسبب صعوبة الظروف الاقتصادية، لم تتوان يوماً عن منح الطلاب الافادات اللازمة للتسجيل في المدارس الرسمية، انطلاقاً من حق الوصول إلى التعليم للجميع”.

وأعلن زير التربية انه “سيتولى متابعة تعليم ولدي المرحوم جورج زريق وتأمين المنح اللازمة من أجل استكمال تعليمهما”، آملا أن” تشكل هذه الحادثة المؤلمة حافزاً للحكومة كي تولي الاوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة الأولوية في عملها”.

وغرّد رئيس الحزب “التقدمي الإشتراكي” وليد جنبلاط معلقا على حرق زريق نفسه، قائلا: “في انتظار قانون الـPPP وما يسمى الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع العام وطبعاً تشكيل الهيئات الناظمة والاصلاحات، مواطن في الكورة يذكرنا بالبوعزيزي. ملاحظة عرضية”.وعلق النائب جورج عقيص على الحادثة قائلا: “لا بأس ان اقتصر البحث خلال مناقشة البيان الوزاري بعنوان واحد: جورج زريق”.وقال النائب الياس حنكش: “جورج زريق تكون نفسك بالسما، إنت إستشهدت عن كل بي وإم ضحوا بحالن كرمال اولادهم، وإنشاءالله المدرسة تتكفل بتعليم ولادك لحين تخرجهم”.

أما الوزير السابق أشرف ريفي، فقال: “جورج زريق أحرق نفسه لأنه عجز عن تأمين أقساط أولاده. أي عار هذا على فاقدي الضمير والأخلاق والانسانية؟ هذه جريمة قتل وليست إنتحارا، إرفعوا الصوت أيها اللبنانيون وقولوا كفى حتى لا يقتل جورج مرتين. قولوا لا بصوت عال قبل أن تأكلكم حيتان الجشع والفساد”.-“الحياة اللندنية”

مقالات ذات صلة